الزنجبيل في الحمل: نعم أم لا؟

خلال فترة الحمل، يجب أن تولي اهتماما خاصا لنظامك الغذائي وتجنب بعض الأطعمة أو تناول كميات أقل. الزنجبيل هو واحد من الأطعمة التي هي للاستمتاع أثناء الحمل بحذر. أدناه يمكنك معرفة ما يتحدث مع أو ضد استهلاك الزنجبيل في فترة الحمل وما للنظر فيها.

الزنجبيل هو آمن أثناء الحمل؟

استهلاك الزنجبيل خلال فترة الحمل هو المثير للجدل. يوصي بعض الأطباء الزنجبيل للغثيان والقيء كعلاج طبيعي. الأطباء أو القابلات الآخرين ننصح بعدم الزنجبيل، ومنذ ذلك الحين التوابل الحارة تؤثر سلبا على الحمل وضربة المعززة للتأثير. وبما أن كل امرأة وكل الحمل المختلفة، يجب أن تقرر ما إذا كانت الزنجبيل يأتي في الاعتدال بالنسبة لك التأهل لنفسك.

لماذا الزنجبيل في فترة الحمل؟

بكميات صغيرة، يمكن أن الزنجبيل يساعد كعلاج طبيعي لنزلات البرد، والغثيان، والتقيؤ ومشاكل في الجهاز الهضمي. في بعض الحالات، هو المطلوب تأثير تعزيز ضربة. عندما انقضى تاريخ الاستحقاق وقبلك يريدون أن يتحاكموا إلى تقلصات الناقل الطبيعي، ثم يقدم شاي الزنجبيل مع أوراق التوت أو القرفة.

ما يتكلم ضد الزنجبيل في فترة الحمل؟

أنت في بداية الحمل، لذلك الزنجبيل يمكن أن الاستهلاك المفرط لها آثار سلبية. لعدة شرائح من الزنجبيل يمكن أن يكون ضربة تعزيز وبالتالي تشكل خطرا على الحمل. ولكن منذ الزنجبيل هو واحد من الأطعمة الحادة تأكله عادة بكميات صغيرة. وتجدر الإشارة إلى أن كل امرأة يتفاعل بشكل مختلف لمكونات الزنجبيل. لذلك يجب عليك التحدث قبل أن تتخذ الزنجبيل لك مع طبيبك.

الزنجبيل في فترة الحمل التي يمكنك استخدامها كعلاج طبيعي لعلاج الغثيان والقيء، ونزلات البرد ومشاكل في الجهاز الهضمي بكميات صغيرة. الزنجبيل يساعد أيضا إذا كنت على Wehenfördererbevorzugst الطبيعية. من ناحية أخرى، يجب أن تكون حذرا خصوصا في بداية الحمل مع درنة حادة. فمن الأفضل إذا كنت تتحدث مع طبيبك قبل تناول الزنجبيل.

المزيد عن الزنجبيل يمكنك أن تجد في مقالنا "الزنجبيل: لديه هذا الغرض."


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

72 − = 71